21 ذو القعدة 1435هـ - 15 سبتمبر 2014م

اخبار صدى عدن

مكون الحراك المشارك في مؤتمر الحوار يضع شروطه لاستكمال الجلسات

17 ذو الحجة 1434هـ - 21 اكتوبر 2013 م 07:00    عدد القرائات 1362
مكون الحراك المشارك في مؤتمر الحوار يضع شروطه لاستكمال الجلسات

صدى عدن/ خاص/ علي الدرب:

صدر عن مكون الحراك الجنوبي السلمي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني بيان هام اكد فيه انه ولن يكون معطلاً للحوار .


واوضح انه اضطر الى تحديد موقف واضح وصريح ضد محاولة الالتفاف على مخرجات المؤتمر في البيان الصادر من قبلهم مع مكون انصار الله بتاريخ 6 اكتوبر 2013 والذي اكد على ضرورة استكمال الاتفاق على حل كامل للقضية الجنوبية يرتضيه مكون الحراك الجنوبي السلمي المفاوض في لجنة 8+8 والاتفاق على حل لقضية صعدة يرتضيه مكون أنصار الله.


وفيما يلي نص البيان :


بيان صادر عن مكون الحراك الجنوبي السلمي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني

 

 

يا أبناء شعبنا العظيم...

إن ايمان مكون الحراك الجنوبي السلمي بمبدأ الحوار في سبيل معالجة القضية الجنوبية ومشاركته في مؤتمر الحوار متحملاً في سبيل ذلك المخاطر الجسيمة المتمثلة برفض شعبي جنوبي كامل لهذا المؤتمر والمشاركة فيه وآلياته التي لا تخدم الخروج بحلول عادلة للقضية الجنوبية ،ان هذه المخاطرة في المشاركة لم يتم ادراكها واستيعابها وتقديرها من القوى والنخب السياسية في النظام والمجتمع الدولي والاقليمي مما ادى الى تعقيد مهمة الحراك الجنوبي السلمي المشارك في المؤتمر وعدم مساعدته في انجاح المؤتمر.

لقد حرص المشاركون من الحراك الجنوبي السلمي الالتزام التام في كل مراحل العملية الحوارية و بإيجابية وبشكل خاص فريق القضية الجنوبية الذي بدأ التفاوض حول الحلول والضمانات للقضية الجنوبية ومن ثم اجتماعات لجنة 8+8  التي تم تعليقها منذ 3 اكتوبر 2013م دون تقديم اي ايضاحات لفريق الحراك التفاوضي حتى اللحظة.

وعلى الرغم من الحرص الشديد للحراك الجنوبي السلمي في مواصلة جهوده في اعمال المؤتمر إلا ان اعلان الانعقاد المفاجئ للجلسة العامة الثالثة (الختامية) في ظل عدم استكمال فرق العمل الرئيسية الثلاث وعدم توافق هذا القرار مع النظام الداخلي اضطرنا الى تحديد موقف واضح وصريح ضد محاولة الالتفاف على مخرجات المؤتمر في البيان الصادر من قبلنا مع مكون انصار الله بتاريخ 6 اكتوبر 2013 والذي اكد على ضرورة استكمال المهام التالية :

1.   الاتفاق على حل كامل للقضية الجنوبية يرتضيه مكون الحراك الجنوبي السلمي المفاوض في لجنة 8+8.


2.    الاتفاق على حل لقضية صعدة يرتضيه مكون أنصار الله.


3.    الاتفاق على خارطة طريق واضحة تفصيلية ومزمنة لمرحلة تأسيسية لمابعد الحوار، يشارك فيها الجميع وتضمن استمرار مكون الحراك الجنوبي السلمي وكون انصار الله وبقية المكونات الفاعلة في مؤتمر الحوار لتنفيذ مخرجاته، وعلى ان تعرض خارطة الطريق ويتم المصادقة عليها في الجلسة العامة الثالثة لتكون مخرجاً ملزماً من مخرجاته.


إن مؤتمر الحوار يمر بمنعطف تاريخي خطير حيث يواجه تحديات قد تعصف به وتؤدي الى فشلة فشلاً ذريعاً مالم يتم تداركه من قبل كافة القوى السياسية والمجتمع الإقليمي والدولي ومن ابرز تلك التحديات:

اولاً: تعرض فريق الحراك الجنوبي السلمي (الـ85) (مؤتمر شعب الجنوب) لمحاولات دؤوبة لشق صفه تتوج الان بمحاولة لتفريخ المكون وهذه الاساليب تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك استمرار أسلوب الوصاية المفروض من منطلق أن الجنوب تابع ليس إلا ،غير مدركين أن هذا المنطق قد انتهى الى غير رجعه.

ثانياً: عدم وجود حيادية في التعامل مع مكون الحراك الجنوبي السلمي اسوة ببقية القوى السياسية الاخرى المشاركة في المؤتمر والتدخلات المستمره من قبل بعض القوى داخل وخارج المؤتمر للتأثير سلباً على مكون الحراك الجنوبي السلمي سعياً لأضعافه.

ثالثاً: إن انعدام الاستقرار والامن في صنعاء والبلد بشكل عام ، والذي اكد عليه وزير الداخلية في اجتماع بفريق القضية الجنوبية وتأكيده بأن امكانية تعرض اعضاء الفريق لاعتداء "امر وارد"، والتأثيرات الداخلية والخارجية ادى الى تأثيرات سلبية على فريق 8+8 مما يتطلب نقل العملية التفاوضية الى خارج صنعاء.

رابعاً: المساعي الحثيثة للقوى التقليدية التي تهدف الى حرف مسار ونتائج مؤتمر الحوار وبالذات القضية الجنوبية وخارطة طريق المرحلة التأسيسية وترحيلها الى ما بعد مؤتمر الحوار.

كما تابعنا باستغراب الاستخفاف شديد من امانة الحوار الوطني بإعلانها استكمال 80% تارة و95% تارة اخرى من اعمال المؤتمر وكذا اعلان أمينها العام عن الاتفاق على دولة اتحادية وهذا لم يحدث حتى الان فلا يوجد اتفاق وانما مناورات من قبل الاحزاب السياسية والقوى التقليدية فلم تقدم الاحزاب اي مشاريع تذكر باستثناء مكون انصار الله الداعم لرؤية الإقليمين و الحزب الاشتراكي اليمني الذي لديه رؤية واضحة لدولة بإقليمين وحكومتين قدمها الى لجنة 8+8 بينما تتغير مواقف وافكار الباقين من يوم الى اخر وينكثون بما أتفقوا عليه.

إننا نناشد فخامة الأخ/ عبدربه منصور هادي ،رئيس المؤتمر، والاخ/ جمال بن عمر ،مساعد الامين العام للأمم المتحدة، والدول الراعية الاستمرار في لعب دورهم المحوري والموضوعي والحيادي في الحوار وتنفيذ شروط التفاوض في نقل المرحلة القادمة لمجموعة الـ8+8 خارج صنعاء بسبب الوضع الامني المتردي حيث وصلتنا معلومات متتالية بوجود خطة تصفيات جسدية ستطال اعضاء فريقنا وكانت هنالك محاولات سابقة طالت رئيس فريقنا الأخ/ محمد علي احمد ورغم ذلك قررنا الاستمرار في الحوار.

 

وأمام هذا المشهد السياسي فأن الحراك الجنوبي السلمي يؤكد على المبادئ التالية:

1.   إن الحراك الجنوبي لم ولن يكون معطلاً للحوار وهو موقف ينبع من حرص المكون على انجاح الحوار والخروج بنتائج يقبلها ابناء شعب الجنوب وتعبر عن طموحهم في اقامة الدولة المدنية الحديثة القائمة على العدالة والمساواة وعلى ان يستكمل الحوار وفقاً للنظام الداخلي للمؤتمر وحسم جميع القضايا في اطار مؤتمر الحوار.


2.    التدهور الشديد للوضع الامني منذ بداية الحوار وحتى اليوم وتعدد التأثيرات على اعضاء فريق 8+8 يستلزم نقل الفريق التفاوضي خارج مدينة صنعاء.


3.    عدم التدخل في مكون الحراك الجنوبي السلمي المكون من 85 عضواً (بمافيها الخمسة عشر مقعداً التي تنازلنا عنها واتحناها لمشاركة اعضاء من الخارج ايماناً منا بضرورة مشاركة الجميع) بقيادة رئاسة المؤتمر الوطني لشعب الجنوب من قبل القوى النافذة خارج المؤتمر ومن الامانة العامة ، ومعاملة المكون اسوة ببقية المكونات السياسية واحترام قيادته.


صادر عن مكون الحراك الجنوبي السلمي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني

عدن في 21 اكتوبر 2013م.

 



التعليقات
لا يوجد تعليقات
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
الاخوة متصفحي شبكة صدى عدن الأخبارية نحيطكم علماُ ان :
* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " صدى عدن " وإنما تعبر عن رأي أصحابها
* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية
الاسم *
عنوان التعليق *
الرسالة *

كود التحقق *
مساحة اعلانية
300px X 250pxNo. 128
الاكثر قراءة
الاكثر تعليقا

Created by: twitter website widget

الرجوع الى الأعلى